أخر تحديث للموقع بتاريخ: 5 أكتوبر 2017
كلمة العميد

أنت هنا

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، وبعد:

فتعد كلية التربية بالخرج إحدى أهمّ كليات جامعة الأمير سطّام بن عبد العزيز، لما لها من دور عظيم في تأهيل المعلمين ليمارسوا دورهم في بناء جيل واعٍ مبدعٍ، قادر على تحمل المسؤولية وصنع القرار.

وإنني إذ وَكَلَتْ إليَّ جامعة الأمير سطّام قيادة هذه المنظومة التعليمية ذات الدور الحيوي في تربية الأجيال، وتثقيفها وتنمية المجتمع وتطويره، بإمداده بالكوادر البشرية المؤهلة المدربة على تربية النشء؛ فإني لعلى يقين من خطورة الدور، وشرف المهمة، وأمانة التكليف، وجميعها -لا شكّ- معانٍ جليلةٌ، ومهامُّ شريفةٌ، آملُ بتحقيقها أن أُوَفَّقَ إلى العروج بكليتنا العامرة إلى المكانة المرموقة اللائقة بكوادرها وطلابها ومواردها البشرية؛ لتحلق في آفاق رؤية المملكة 2030م التي ترمي رسالتها إلى بناء جيل جديد، يعي مقتضيات الحاضر، ويدرك أهمية الريادة والتميز والإبداع.

لقد اكتسبت كلية التربية بجامعة الأمير سطّام بمحافظة الخرج أهميتها من خلال تنوع أقسامها المرتبطة بحقل التربية والتعليم، وتنمية الموارد البشرية، إضافة إلى خدمتها لكافة كليات الجامعة وأقسامها، بتقديمها مجموعة من المقررات في مجال العلوم الدينية واللغوية والتربوية، بهدف تنمية المهارات الأكاديمية والبحثية لطلاب الجامعة وطالباتها، تجسيدًا لرؤية الجامعة ورسالتها وغايتها وأهدافها، والتي حرصت الكلية على الانطلاق منها إلى وضع الاستراتيجيات المدروسة والخطط الملائمة والبرامج التنفيذية اللائقة، وَفْق أسس التخطيط العلمي والاستراتيجي، قبل البدء في تقديم خدمات تعليمية، وبحثية ومجتمعية متخصصة، وأنشطة مساندة للارتقاء بشخصية الطالب والطالبة من جميع جوانبها العقلية والوجدانية والمهارية والتطبيقية، والإسهام في تطوير الأداء المهني لعضو هيئة التدريس، على نحو يتناسب مع جودة عملية التعلم والتعليم بالتوافق مع متطلبات سوق العمل والممارسة المهنية.

والجدير بالذكر أن من أهم أهداف الكلية أن تمد جسور التواصل المنتج، وتحقق الشراكة الفاعلة مع المجتمع المحلي، فتقدم برامج مجتمعية، تصقل خبرات الطلاب، وتخدم المجتمع وتنميه، وتأمل من مؤسسات المجتمع المحلي وقطاعاته أن تبادلها التأثير والتأثر، مما يجعل لهذه الشراكة اتجاًها إيجابيًا، يعود على المجتمع التعليمي في الكلية وعلى المجتمع المحلي بالنفع والفائدة.

وإن كليتنا العامرة - إذ تؤمن بأن الطالب هو محور العملية التربوية، وهو قطب رحاها، وعليه تدور أنشطتها العلمية والتربوية كافة - فإنها تسعى إلى تعزيز دوره في التعلم واكتساب المعرفة، وتنمي فيه القدرة على التعلم الذاتي من خلال تدريبه على مهارات القراءة الواعية والبحث العلمي، كما تقدر رأيه ومشاركاته، وتعمل مع طلابها كفريق واحد متجانس، بسياسات واضحة، تعزز تحسين الأداء والعمل المؤسسي.

ويعدّ هذا الموقع الإلكتروني لكلية التربية بالخرج أحد قنوات الاتصال العديدة التي حرصت الكلية على تفعيلها والاهتمام بها لتحقيق التواصل المستمر والبنّاء بين طلابها وهيئتها التدريسية وقيادتها الإدارية، نرحب فيه بالمبادرات والابتكارات كافة، وننصت باهتمام لكل الأفكار آملين أن نكون يدًا واحدة ترفعُ وتُعْلي بناء التعليم والتربية في هذا الوطن لتحقيق عزّه وشموخه، إرضاء لله عزّ وجلّ.

والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل

عميد كلية التربية بالخرج

د. عبد الرحمن بن عبيد الرفدي

 

قيم هذا المحتوى
QR Code for https://edu.psau.edu.sa/ar/basic-page/%D9%83%D9%84%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%85%D9%8A%D8%AF-14